كيف اكون رشيقة وما هي فوائد الرشاقة - انوسة نت

اخر الأخبار

اعلان

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

كيف اكون رشيقة وما هي فوائد الرشاقة

الرشاقه والجمال

فوائد الرشاقة المذهلة ولماذا لا تستطيعين تحقيق حلم الرشاقة


إن الرشاقة تحول بين المرض والشيخوخة والترهل .. ورشاقة الجسد تمنح الانسان فوائد كثيرة ، هذة الفوائد هي : صحية -نفسية – جمالية – وعملية.
ومحافظة المرء على صحتة ، واجب عليه تجاه خالقة ، ونفسه وذويه ومجتمعه .
والحكمة تمكن في البعد عن المحظور ، وأخذ الاحتياطات والاجراءات التي تؤمن سبل النجاة فلا ننتظر حتى يختل جسدنا ونعمد الي إصلاحه ، بل علينا ان نحافظ عليه وهو معافى لان العقل السليم في الجسم السليم .
ان الصحة كنز كبير وعظيم لا نعرف قيمتة فهو نعمة من نعم الخالق علينا ، ولا نعرف قيمتة الا حينما نفقدها ، حيث لا ينفع الندم ولا يمكن العلاج حيث ذهبت الصحة واحل المرض وان كان يوجد علاج فسيحتاج وقتا كبيرا وصبرا طويلا ومديدا .
والرشاقة هي القاعدة التي تقول " الوقاية خير من قنطار علاج " وهي تبعد الانسان وتجنبة مخاطر الامراض وتبعده عن شبح الشيخوخة والكبر والمرض ، وتكسبه الشباب والنشاط والصحة والجمال والثقة بالنفس .

سنحاول الان بشي من التفصيل نعدد فوائد الرشاقة من جميع النواحي الصحية والنفسية والجمالية والعملية ونتمنى ان نكون اشملنا الموضوع بكافة المعلومات المتعلقة المفيدة ، اليكم فوائد الرشاقة : 

فوائد الرشاقة من الناحية الصحية :
إن معرفة النتائج المفيدة في الرشاقة ، تظهر من خلال عرض النتائج الضارة على المستوى الصحي وهنا سنورد باختصار ابرز 
الفوائد الصحية للرشاقة :
1. تخفف الرشاقة من إحتمالية الاصابة بأمراض معينة بسبب السمنة الزائدة ، وابرز هذه الامراض :

• القلب – السكري – ضغط الدم – المرارة – السرطان – تصلب الشرايين – الذبحة الصدرية – آلآم الظهر – آلآم الروماتيزم – لا سيما آلآم المفاصل بسبب زيادة الوزن والتحميل على الركبتين .. كما تبتعد الاصابة بأمراض سببها النحافة .
2. تطيل عمر الانسان : 
• وتظهر احصاءات شركات التامين على الحياة ان قليلي الوزن بعض الشيء في حدود المعيار الطبيعي يميلون الي الامل بحياة اطول ، فصاحب متوسط العمر فما فوق يفترض منة ان يسعى الي انقاص وزنة ثلاثة كيلو جرامات على الاقل مما كان عليه ، وهو الخامسة والعشرين .. وقد ثبت طبيا ان نسبة الوفيات تدفع ٢٠٪ ما بين الرجال ذوي الاوزان المرتفعة ١٠٪ ، ٥٠٪ عند زيادة الوزن ٢٠٪ عن المعدل الطبيعي ولا تظهر المعادلة الاتية دور في اطالة العمر كل زيادة ٥ كيلو من معدل الملائم تزيله من احتمال الموت المبكر ونقص العمر ٨٪ .. كل زيادة ١٥ كيلو تزيد من  احتمال نقص العمر ٢٨٪ وزيادة ٣٠ كيلو فما فوق ، تزيد من احتمال نقص الاعمار ٦٧٪ وما فوق .. وكل ذلك ، عايد الي ارهاق اجهزة الجسم ، والتعرض لأمراض ناتجة عن السمنة ، فالقاعدة تقول ان طول سنوات العمر يتناسب تناسبا عكسيا مع محيط سنتي مترات البطن .
3. من شان الرشاقة ان تزيل خطر الاصابة بالعقم عند النساء الناتج عن السمنة ، والضعف الجنسي عند الرجال الناتج عن البدانة .
4. ومن شان الرشاقة الي جانب عوامل اخرى ان تضمن نشاط الشباب في المتقدمين بالسن .

فوائد الرشاقة من الناحية النفسية : 



1. تزيل الرشاقة مخاطر الاصابة بالأمراض ، والعقد النفسية الناتجة عن عدم الثقة بالنفس ، بسبب سوء الشكل الخارجي ، مما يدفع الانسان احيانا الي العزلة والانطواء على الذات .
2. تكفل الرشاقة بشكل عام الثقة والحيوية ، وخاصة الشعور بالجمال والاطمئنان عند المرأة .
3. توحي الرشاقة الاحساس للمرء ، بان العمر مازال في ربيعه ، وان الشباب لم ينقضي ويذهب بعد .. وهذا يجعله سعيدا رغم تقدمة في السن .
4. تشعر الرشاقة عموما بالسعادة والهناء .

فوائد الرشاقة من الناحية الجمالية :


1. تمتع الجسم بأهم صفات التي هي احدى المقومات للتمتع بجمال أخاذ .
2. تمكن الرشاقة من الاحتفاظ بالشباب الدائم رغم انقضاء ربيع العمر ، وهذا ما تحلم به كل امرأة ، لذلك تحاول بعض السيدات وهي عاجزة العودة الي الشباب من خلال التبرج ووسائل التجميل الاصطناعية الزائفة بينما الرشاقة تحول هذا الحلم الي واقع .

فوائد الرشاقة من الناحية العملية :
تكفل رشاقة الجسم الحيوية والنشاط ، والقدرة على التحرك بيسر وسهولة ، مما يجعل المرء قادرا على العطاء والعمل بنشاط أكبر .
وبعد ان عرضنا فوائد الرشاقة ، نلاحظ انها ضرورية للإنسان ، حتى يتمتع بجسم صحيح ونفس واثقة طموحة ومظهر لائق ونشاط مفيد .

اسباب انتفاء الرشاقة :

تنتفي رشاقة الجسد بتعارض احدى مواصفاتة البارزة او اكثر  ، بشكل لافت للنظر مع مقاييس الرشاقة المعروفة مما يزيد الوزن عن المعيار المثالي ٢٠ كيلو جراما او يقل ١٥ كيلو جراما ، فعدم انطباق مزايا الجسد على معايير الرشاقة يؤدي بنا القول الي عدم رشاقة هذا الجسد .
وينتج هذا عن عوامل عدة ، ابرزها :
البدانة الزائدة ، النحافة سنعمد الان الي دراسة كل سبب يؤدي الي انتفاء الرشاقة على حده ، متوخيين الدقة العلمية ، وسنتحدث عن الحلول بمقال اخر .

البدانة :   


من الواقع ان الشخص لا يحتاج الي ارقام خيالية كي يفتقد الرشاقة ، بل يكفي ان يزيد وزنة ١٠٪ عن المعدل المثالي حتى تنعدم رشاقة جسمة ، وعموما يستطيع كل شخص ان يستطيع ان يقرر ما اذا كان زايد الوزن ام لا دون العودة الي الميزان وجداول المعايير المثالية ، من خلال شكلة الظاهر وذلك بالنظر الي المرآه بدون ثياب ،فاذا شاهد عند وسطة ثنية من اللحم ، فهذا يدل على الاحتفاظ بالوزن فوق المعدل ، وكذلك عن طريق قرص الجلد باعتدال فوق الضلع الاسفل بجانب الصدر ، فاذا تجمع بين الابهام والأصبع نتوء يزيد عن سنتي مترين ونصف الي ثلاثة سنتي مترات ذل المؤشر على ان جسم الشخص يحمل نسبة دهون زائدة ، وفي هذا اشارة على ان كمية الشحم تؤلف حوالي ١٣٪ من وزن الجسم للرجل وحوالي ١٩٪ من جسم النساء .
ولكن ما يجدر بالانتباه اليه هنا ، ان وزن الجسم وحده ليس مؤشرا على بيان وجود السمنة ، أذ ان زيادة الوزن ، قد تنجم عن مجرد تراكم السوائل في الجسم نتيجة لبعض امراض القلب او الكليتين ، او عن طريق تضخم العضلات ، ولكن من دون ارتفاع نسبة الشحوم في الجسم عن المعدل الطبيعي ، وهذا يبدوا اشد وضوحا جدا في الرياضيين بشكل خاص ، من هنا يفترض تقدير كمية الشحم الموجودة بالجسم لتحديد السمنة والبدا في التعافي والعلاج منها .ولم تعد البدانة دليل الرخاء والعز كما كان بالماضي بل صارت السيدات والانسات امام  خيار واحدا من اثنين اما الاحتفاظ بالبدانة او اكتساب الرشاقة .
وسوف نتحدث عن احدث طرق واساليب التخسيس العلمية السليمة في المقالات القادمة . 
شكرا لمتابعتكم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان